top of page

Hydrogen Egypt

Hydrogen Egypt

Hydrogen Egypt
Search video...
Visit to China 2024

Visit to China 2024

00:57
Play Video
🇬🇧 Forum H2 BFC _ Khaled Nageib & Dalia Samir - Hydrogen Egypt

🇬🇧 Forum H2 BFC _ Khaled Nageib & Dalia Samir - Hydrogen Egypt

13:30
Play Video
COP28 climate conference enters second day in Dubai | BBC News

COP28 climate conference enters second day in Dubai | BBC News

04:29
Play Video

شركة هيدروجين مصر تطلق مشروعًا واعدًا بدعم أوروبي



أطلقت شركة هيدروجين مصر "Hydrogen Egypt" مشروع وادي الهيدروجين باسْم " فالي أوف رع"، بدعم من الاتحاد الأوروبي، في ختام فعاليات أول مؤتمر للهيدروجين في مصر، وفق ما أعلنته الرئيسة المشاركة للشركة الدكتورة داليا سمير.

وانطلقت فعاليات المؤتمر أمس الأربعاء 13 سبتمبر/أيلول 2023، واختُتمت أعماله اليوم الخميس، بتغطية مباشرة من منصة الطاقة المتخصصة.


وقالت الدكتورة داليا سمير، إن المشروع عبارة عن مجمع صناعات مفتوح للهيدروجين وكل ما يرتبط به، سواء الإنتاج أو السيارات التي تعمل بهذا الوقود وأجهزة التحليل الكهربائي الخاصة بتحليل المياه لإنتاج الهيدروجين.

وأوضحت في تصريحات إلى منصة الطاقة، على هامش المؤتمر: "سيكون المشروع عبارة عن محور قد يمتد من القاهرة إلى الإسكندرية، ويضم كل نشاطات الهيدروجين".


وأضافت أن وادي الهيدروجين سيكون بمثابة تحالف يضم مجموعة من الشركات قد يصل عددها إلى 100 شركة، سواء محلية أو أجنبية.

وقالت، إن اسم "رع" في "فالي أوف رع"، هو إله الشمس في مصر القديمة، واختارت هيدروجين مصر الاسم لعلاقة الشمس بوصفها مصدر طاقة متجددة، وأيضًا تُستعمل في إنتاج الهيدروجين.


مشروع وادي الهيدروجين

بحث مؤتمر الهيدروجين الأول في مصر، الذي عقدته شركة هيدروجين مصر على مدار يومين، إنتاج الهيدروجين ودور مصر الريادي المتوقع في هذا النشاط، والتحديات التي تواجه ذلك.


وشهد المؤتمر حضورًا أوروبيًا مكثفًا، بوصف القارة أكبر مستورد محتمل للهيدروجين من دول منطقة الشرق الأوسط، خاصة تلك الواقعة في شمال أفريقيا جنوب المتوسط، ومن بينها مصر.


ووجهت مفوضة الطاقة الأوروبية كادري سيمبسون كلمة مسجلة عبر الفيديو للمؤتمر، إذ تحدثت عن أهمية الهيدروجين بوصفه أحد مصادر الطاقة النظيفة وإحدى وسائل تحول الطاقة المستهدف، والتعاون الأوروبي المصري في هذا المجال.


وقال رئيس شركة هيدروجين مصر خالد نجيب، إن أول مؤتمر للهيدروجين يناقش الطلب، "وهذا الطلب يأتي من أوروبا بصورة رئيسة"، لذلك هناك مشاركة واسعة من الشركات والمسؤولين بالقارة.

وأشار نجيب إلى إمكانات مصر الواعدة في إنتاج الهيدروجين الأخضر، بسبب وفرة الشمس والرياح.

من جهته، أكد رئيس وفد الاتحاد الأوروبي السفير كريستيان برغر أهمية الهيدروجين الأخضر مستقبلًا، بوصفه وقودًا يحقق أمن الطاقة وموثوقًا، "ولهذا سبب قرار الاتحاد الأوروبي إنتاج 10 ملايين طن من الهيدروجين سنويًا، واستيراد كمية مماثلة من الخارج، هذا ليحلّ مكان 50 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي".

وأوضح برغر أن أوروبا تعمل مع مصر وباقي الدول من الشركاء على هذه المسألة، في إطار التنمية المستدامة.


وقود صعب

قال رئيس سياسات حلول البيئة في اتحاد الصناعات المصرية شريف الجبلي، إن القيادة السياسية تدعم تحول مصر إلى مركز لصناعة الهيدروجين، مشيرًا إلى دور الهيدروجين المرتقب في الصناعات المختلفة مثل الحديد والأسمدة.

بدوره، أوضح المسؤول في شركة سمارت إنرجي "Smartenergy" مانويل روتشا أن العالم بحاجة إلى التحول من الهيدروجين الرمادي إلى الهيدروجين الأخضر، والتوسع في نقله لأوروبا، وتستطيع التقنيات الحديثة المساعدة في ذلك.


وأشار إلى أن التوقعات شبه المؤكدة أن مصر ستعاني لمدة طويلة من مستويات مرتفعة من الحرارة بسبب تغير المناخ، ما يعني أن تحقيق تحول الطاقة بمثابة تحدٍّ جديد أمام القاهرة.

وتابع: "خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون يتطلب التحول إلى الهيدروجين، وقبل كل شيء النظر إلى مسألة هذا التحول بصورة شاملة، أي لكل مراحل سلسلة القيمة".

بدوره، أكد مدير شركة "آي إن بي إيجبت" المملوكة بالكامل لشركة "Inp" الألمانية علاء كمال أن مصر لا تحتاج الهيدروجين الأخضر محليًا حاليًا، ولكن تحتاج إلى التحول من الأمونيا الرمادية إلى الأمونيا الزرقاء، من خلال تقنيات احتجاز ثاني أكسيد الكربون الناجم عن حرق الغاز الطبيعي عند صناعة الأسمدة، وتحويله إلى منتج الميثانول أو غاز الميثان.

في حين يرى وزير البيئة الإماراتي السابق عبدالله النعيمي -خلال مشاركته في مؤتمر شركة هيدروجين مصر- أن الهيدروجين وتطويعه عملية صعبة، ولها مخاطر على المناخ.


وتساءل النعيمي عن سبب عدم وجود مشروعات هيدروجين كبيرة في أوروبا حتى الآن، رغم دفع كثير من الشركات دول منطقة الشرق الأوسط نحوه.



12 views0 comments